سياسات “دونالد ترامب”من استخدام الدولار كسلاح هز ثقة المستثمرين بها وجعل الخوف والقلق يسيطر عليهم

إن  الدولار الامريكى يسيطر على جميع المعاملات المالية الدولية وهو التداول الآمن للمستثمرين  إلا أن سياسات الرئيس الأمريكي “#دونالد_ترامب_“_ الحالية_ تعمل_لزواله  فقد أعلن أكثر من مرة تأييده لدولار ضعيف  ومن الواضح أنها محاولة منه لمواجهة الدول التي تقول أن لديها ميزة تجارية غير عادلة أمام الولايات المتحدة الأمريكية  من خلال إضعاف عملاتها لزيادة الصادرات.

حيث أن هذه التصريحات لن تتسبب في كبح الدولار  ولكن خطورتها أكبر منذ ذلك بكثير فهي تهدد مكانة العملة الأمريكية في السياسات التي ستقضي على الاستقرار المالي وقوة المؤسسات بالولايات المتحدة وستهز ثقة المستثمرين بها .

حاليًا  يتم تسعير نسبة كبيرة من المعاملات المالية الدولية وتسويتها بالدولار عن طريق مؤسسات مالية أمريكية  وربما يتغير ذلك بسرعة إذا شعر المستثمرون أن السياسات المالية الأمريكية الطائشة ستؤدي إلى زيادة التقلبات وتضعف قيمة الدولار .

كما  ان  هناك الكثير من التحديات التي تواجه الدولار الأمريكي  مثل انخفاض تكلفة التعامل بالعملات الأخرى وارتفاع قيم عملات الأسواق الناشئة مثل اليوان الصيني  الذي يقلل من سيطرة الدولار على تسوية المعاملات الدولية 

كما أن كوريا الجنوبية  و الصين يجريان الآن معاملات تجارية باستخدام عملتيهما بدلا من الدولار  كعملة وسيطة  وكذلك بالتزامن مع تراجع سيطرة الدولار على عقود النفط وغيره من السلع الأخرى.

تسبب سياسات الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” في النظر إلى أمريكا على أنها شريك تجاري وعسكري غير جدير بالثقة  الأمر الذي هز ثقة المستثمرين بها وجعل الخوف والقلق يسيطر عليهم من استخدام “ترامب” للدولار كسلاح للتفوق على بعض الدول .

Hits: 17

تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.