البنك العالمى للتسويات الدوليه” لا بديل عن المركزيه لاصدار العملات الرقميه “

قال باحثي البنك في تقرير صدر مؤخرا أن “العملات الرقميه” ستدمر الإنترنت  وأن الطريقة الوحيدة لتنظيم عرض مالي مقبول عالميا هي من خلال طريقة شديدة المركزية  وبالطبع يخدم هذا التقرير كل من بنك التسويات الدولية والبنوك المركزية

وقد شهد الاقتصاد التقليدي التناظري بداية طويلة جدا مقارنة “بالعملات  الرقميه”  كما هو الحال في الأيام الأولى للأصول الرقمية كانت الأيام الأولى للعملات التقليدية مليئة بالسرقات والاحتيال والمجرمين، وحتى بنك التسويات الدولية لديه ماض متقلب وكان هناك إجماع على حل المؤسسة، لذا فإن تصريحات البنك بأن العملات الافتراضية لا يخدمون سوى أهداف غير مشروعة كغسيل الأموال والإرهابى هو نوع من النفاق، خاصة وأن العملات طانت تستخجم في مثل هذه الأنشطة غير المشروعة

وقد ظهرت  “العملات الافتراضيه”    في الوقت الذي ترك فيه النظام المصرفي السائد بلايين البشر على هامش النشاط الاقتصادي ىأملا في حل هذه المشكلة وإضفاء طابع ديمقراطي على الوصول إلى عالم الاستثمار، الذي كان محصورا على الأثرياء فقط، أما الآن فيمكن للشخص دخول هذا العالم بمجرد اتصال بالإنترنت ومحفظة رقمية وبعض المدخرات

وعلى صعيد آخر  اعترف تقرير بنك التسويات الدولية بإمكانيات تقنية #البلوكتشين لخلق نموذج ذو ثقة أعلى في المدفوعات عبر الحدود وسوق التحويلات الذي تبلغ قيمته 608 مليار دولار وينطبق الأمر نفسه على التمويل التجاري 

إن رفض سوق التشفير في بداياته سيكون بمثابة رفض لشركة #جوجل أو رفض وسائل التواصل الاجتماعي استنادا إلى معدلات اعتماد المحرك الأولية والحقيقة أن “الأصول الرقمية” بدأت الآن في التحول نحو الاعتماد الرسمي
الاكاديميه_الاقتصاديه#
صناع المستثمر الناجح

Hits: 24

Comments

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.