بنك التسويات العالمية يقومه باتهام العملات الافتراضيه والبلوكشين بإيقاف الإنترنت

“BIS”​نشر بنك التسويات العالمية
والذي يُعد بنك النقد المركزى للمصارف المركزية في العالم اليوم  توثيقًا يتحدث فيه عن #العملات_الافتراضيه ومقدرتها على الإخلاص في وعودها

وذكر التقرير الذي حمل عنوان“العملات الافتراضيه  .. البصر إلى ماوراء الضجيج” والذي نوه إلى الزمان الماضي الذي يقف خلف تلك التكنولوجيا، وتحليل ما لو كان بإمكانها خلق شكل من أنواع المال أم لا، ومن المفترض أن ذلك التقرير يسبق التقرير الاستثماري السنوي التام للمنظمة  والتي لفتت في وقت سالف إلى أصدره الأسبوع القادم 
وبالاستناد إلى الانقسامات الشرسة، والتركيز على #التعدين  وانتشار الأوراق النقدية الرقمية الحديثة  والتقلبات في المتاجر  وقابلية الإتساع  كقضايا تتعلق بعمليات تبادل #العملات_الافتراضيه  في الوقت الحاضر، يخلص توثيق البنك إلى أن “التقنية اللامركزية  للعملات  المشفرة، أيما قد كانت متطورة، هي البديل الهزيل عن العون المؤسسي الشديد للمال”
إضافة إلى ذلك هذا، يدعي البنك أن استعمال تقنية #البلوكشين لمعالجة مقدار مدفوعات التجزئة اليومية، من يمكن أن يقود إلى تبطل الإنترنت.
يشرح التقرير ما يلي
“لمعالجة عدد معاملات التجزئة الرقمية التي تحدث معالجتها في الوقت القائم من قبل أنظمة صرف معينة، وحتى في وجود الافتراضات المتفائلة، فإن مقدار سجِل الأستاذ سوف يصعد إلى أبعد من سعة التخزين المخصصة بهاتف فطن نموذجي خلال فترة أيام، بما يمر سعة النموذج المعتاد  كما أن حجمه ستجاوز الحاسب الآلي الشخصي خلال فترة أسابيع، وما في أعقاب هذا من الخوادم خلال فترة أشهر 
وبعيدًا عن السعة التخزينية، يدعي التقرير أن “الحواسب العملاقة لاغير” لديها القدرة التجهيزية الضرورية لتصرُّف كل معاملة بيع بالتجزئة على #البلوكشين، وحتى لو كان هناك حواسيب عملاقة كافية لتأسيس شبكة لامركزية، “فإن ملايين المستخدمين سيقومون بتبادل الملفات على مركز مقدار تيرابايت”.
ووفقًا للتقرير فأن ذلك الكمية الكبير من التواصل هو ما يمكن أن يترك تأثيره على الإنترنت
كما يأخذ التقرير لقطات لمن يقوم بالتعدين على الأوراق النقدية الرقمية، مشيرًا إلى أن “التسليم، يتوقف على مجموعة من الافتراضات: أن عمال المناجم الشرفاء يتحكمون في الشبكة الواسعة من قوة الحوسبة، وأن المستخدمين يتحققون من تاريخ جميع المعاملات وأن العرض المخصص بالورقة النقدية معين سلفًا عن طريق بروتوكول”
وبصرف النظر عن أن توثيق بنك التسويات العالمية أتى قاسيًا على العملات الافتراضيه  سوى أنه رأي في سجلات الاستاذ الموزعة  توزيع على نحو غير سلبي أكثر، مشيرًا إلى أن تلك التقنية من الممكن أن تكون واعدة، بل في ساحات آخرى
ونوه التقرير إلى أنه يمكن لتكنولوجيا سجِل الأستاذ الموزع أن تسهل الدفعات عبر الحدود، فضلا على ذلك عون الحقول المختصة “حيث تمر منافع الوصول اللامركزي تكلفة التشغيل الأعلى للمحافظة على نسخ متنوعة من سجِل الأستاذ”
ومع هذا، نوه التقرير في خاتمة المطاف إلى أن الأبحاث في التقنيات الآخرى لتحقيق نفس المقاصد مثل سجِل الأستاذ موزع، “ليس من الملحوظ ما الذي سيظهر
باعتباره الأكثر جدارة”

الاكاديميه_الاقتصاديه#
صناع المستثمر الناجح
ecoaca

Hits: 29

Comments

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.