صناعة النفط العالمية تحتاج إلى الدعم عبر الاكتشافات الجديدة

تبعث عملية قلة تواجد الإمدادات الإيرانية من البترول قلقاً كبيراً في صدور المحللين  وهذا نتيجة لـ الجزاءات التي فرضتها الإدارة الأمريكية على الصادرات النفطية الإيرانية، والتي سوف يتم تنفيذها اعتبارا من تشرين الثاني القادم، الأمر الذي تكون السبب في قلة تواجد تلك الإمدادات بحوالي مليون برميل كل يومً

ولكن هناك خطراً أخر يشكل العديد من الإرتباك في نفوس المحللين، وهو عدم البحث عن أماكن نفطية هائلة، الشأن الذي سيؤدي إلى نقصاً كبيراً في الإمدادات النفطية أثناء الأعوام المقبلة، وهذا بسحب ما قالته مؤسسة استشارات الطاقة “وود ماكينزي”

وذكرت المؤسسة أن قله الاكتشافات النفطية ستؤدي بدورها إلى هبوط عظيم في الإمدادات النفطية بحلول عام 2030 إلى أكثر من 3 مليون برميل كل يومً، وإلى 7 مليون برميل كل يومً في عام 2035، و 12 مليون برميل كل يومً في 2040

ونوهت المؤسسة حتّى الداعِي في قلة الاكتشافات النفطية أثناء الأعوام الفائتة هو أن الإنفاق على عمليات الاستكشافات هبط بشكل ملحوظ منذ تقهقر أسعار البترول أثناء 2014، وتوضح المؤسسة أنه في وضعية مبالغة الإنفاق مرة ثانية فإن الاستكشافات النفطية ستعاود الصعود مجددا

ومع بداية العام الحالي تحدثت مؤسسة “وود ماكينزي” أن نسبة الاقتصاد في قطاع الاستكشافات النفطية انخفضت بحوالي 10 % منذ عام 2016، وأضافت أن “مستويات الإنفاق العالية على الاستكشافات أصبحت شيئاً من الزمن الفائت

وأوضحت المؤسسة أثناء عام 2017 شهد الكثير من الاستكشافات النفطية التي ساعدت في انتعاش مكان البيع والشراء النفطي بنسبة ملحوظة، وهذا بفضل الاستكشافات التي تمت في جويانا والتي ساعدت على إدخار قدرا كبيرا من الاحتياطات النفطية، إضافة إلى الاستكشافات التي تمت في خليج المكسيك الأمريكي عن طريق بعض المؤسسات مثل “شل” و “شيفرون” وغيرها

وعلى المنحى الأخر تحدثت وكالة الطاقة العالمية في تقريرها أثناء شهر تموز الزمن الفائت أن الاقتصاد في مشروعات المنبع ساعدت على انتعاش سوق البترول، وهذا بعد أن بلغ إلى أسفل معدلاته أثناء عامي 2015 و 2016، حيث تراجعت الاستثمارات أثناء تلك السنين بشكل ملحوظ نتيجة لـ هبوط الأثمان، ولكن منذ العام الزمن الفائت بدأت في الإنتعاش مرة ثانية، كما أن مشروعات المنبع قد زادت بنسبة 4 % بثمن وصلت 450 مليار دولار، وهناك تنبؤات بارتفاعها أثناء العام الحالي إلى 5 % ووصولها إلى 472 مليار دولار

الاكاديميه_الاقتصاديه#
صناع المستثمر الناجح

Hits: 61

Comments

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.