لاجارد تحذر من حروب التجارة والعملات وتحث على إصلاح القواعد العالمية

نصحت “كريستين لاجارد مديرة البنك الدولي” الخميس الدول من الانخراط في حروب التجارة والعملات التي تلحق الضرر بالنمو الدولي وتعرض أطرافا “بريئة” غير مهتمة للخطر

وحثت لاجارد أثناء الافتتاح المعترف به رسميا للاجتماعات السنوية لصندوق الإنتقاد والبنك الدوليين في منتجع جزيرة بالي الإندونيسية على “تهدئة” النزاعات التجارية وإصلاح نُظم التجارة الدولية عوضا عن التنازل عنها

وفرضت أميركا ودولة الصين رسوما جمركية متبادلة على منتجات بمئات المليارات من الدولارات أثناء الأشهر القليلة الفائتة الأمر الذي حرض إرتباك المتاجر المالية مع تخوف المستثمرين من أن تصاعد النزاع التجاري قد يؤثر سلبا على التجارة والاستثمار العالميين

وانخفضت متاجر الأسهم في آسيا الخميس لأدنى مستوى في 19 شهرا بعدما تكبدت وول ستريت أسوأ خسائر في ثمانية أشهر الليلة السابقة الأمر الذي أنتج نفور وابتعاد واسع عن المخاطرة، لأسباب منها توترات التجارة الدولية وأيضاً الزيادة السريعة في المردود على الدولار

وقالت لاجارد في لقاء صحفي “نأمل من غير شك ألا نتحرك في اتجاه حرب تجارية أو حرب عملات  سيلحق هذا الضرر على كلا الصعيدين لجميع المشتركين”
 وأضافت “وسيكون هناك ايضا العديد من غير المعنيين الأبرياء” بما في هذا الدول التي تورد المنتجات الأولية والمكونات إلى الصين مثل إندونيسيا

وفي الأسابيع الأخيرة، أبدى مسؤولو وزارة الخزانة الأمريكية قلقهم حيال تضاؤل اليوان الصيني في الوقت الذي تعد فيه الوزارة تقريرها 1/2 السنوي بخصوص الاحتيال في الأوراق النقدية.

ويقوم باتهام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الصين بتعمد الاحتيال في عملتها لكسب أفضلية تجارية وهي اتهامات تنفيها الصين دائما

وشاركت لاجارد في الجدل بشأن العملة يوم الخميس وبدت منحازة إلى جانب الصين، قائلة إن ضعف اليوان مقابل الدولار مدفوع بقوة العملة الأمريكية مع زيادة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) لأسعار الفائدة.

واليوان منخفض بوتيرة أقل أمام سلة عملات.

وقالت “دعمنا تحرك الصين صوب مرونة (العملة) ونريد تشجيع السلطات للاستمرار على هذا المسار”.

الاكاديميه_الاقتصاديه#
صناع المستثمر الناجح

 

Hits: 70

Comments

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.